Thursday, 9/6/2016 | 5:05 UTC+0

الورشات الفقهية والدورات التدريبية

 
إن من أهداف مجمع الفقه الإسلامي بالهند تدريب نخبة من المعلمين الشباب للمدارس والجامعات الهندية وفقاً لظروف العصر والوسائل الحديثة وتشجيع العلماء الشبان وإعدادهم ليكونوا باحثين محققين. وانطلاقاً من هذا الهدف فقد نظم المجمع عديداً من الورشات الفقهية والدورات التدريبية والمخيمات التربوية. ونورد فيما يلي موضوعات هذه الورشات والنشاطات بالإيجاز.

جدول الورشات والدورات

 
الموضوع
التاريخ
المكان
الورشة الفقهية
مقاصد الشريعة
21-25/ ديسمبر 2003م
دلهي
الأولى
تدريس اللغة العربية
19-24/ نوفمبر 2005م
دلهي
الثانية
مقاصد الشريعة
1-4/ ديسمبر 2005م
دلهي
الثالثة
مقاصد الشريعة
8-12/ ديسمبر 2006م
دلهي
الرابعة
فقه الطب المعاصر
3-4 / فبراير 2007م
حيدرآباد
الخامسة
فقه الطب المعاصر
15-16/ مايو 2007م
لكناؤ
السادسة
فقه الأقليات
27-30/ يونيو 2007م
كاليكوت
السابعة
فقه الطب المعاصر
7-8/ يوليو 2007م
بتنه
الثامنة
مقاصد الشريعة
22-24/ يوليو 2007م
بتنه
التاسعة
مقاصد الشريعة
25-27/ يوليو 2007م
بلريا كنج، اعظم جراه
العاشرة
مقاصد الشريعة
29/ يوليو 2007م
عمرآباد (تمل نادو)
الحادية عشرة
مقاصد الشريعة
30-31/ يوليو 2007م
شانتا فورم (كيراله)
الثانية عشرة
مقاصد الشريعة
1/ أغسطس 2007م
حيدرآباد
الثالثة عشرة
تحديث طرق تعليم اللغة العربية
19-23 مايو 2008م
دلهي
الرابعة عشرة
مقاصد الشريعة
23-26/ يونيو 2008م
ديوبند
الخامسة عشرة
مقاصد الشريعة
28-30/ يونيو 2008م
لكناؤ
السادسة عشرة
أصول الفقه وتطبيقه على قضايا معاصرة
5-8/نوفمبر 2009م
حيدرآباد
السابعة عشرة
الاقتصاد الإسلامي وتطبيقاته العلمية والعملية في الوقت الحاضر
18/فبراير 2010م
دلهي
الثامنة عشرة
مقاصد الشريعة
19-20/يونيو 2011م
أعظم جراه
التاسعة عشرة
مقاصد الشريعة
21-22/يونيو 2011م
لكناؤ
العشرون
مقاصد الشريعة
23/يونيو 2011م
ديوبند
الواحد والعشرون
 

تقارير الورشات والدورات:

­ ورشة فقهية حول موضوع "مقاصد الشريعة الإسلامية":
        لقد عقد مجمع الفقه الإسلامي بالهند بالتنسيق مع المعهد العالمي للفكر الإسلامي ورشة فقهية استمرت خمسة أيام وذلك في الفترة: 26/شوال – 1/ذي القعدة الموافق 21- 25/ ديسمبر 2003م بجامعة همدرد نيو دلهي (الهند) وحضرها نخبة من خرِّيجي معاهد ومدارس الهند الإسلامية المختلفة الشباب، وقد بلغ عددهم أربعين خريجاً من جميع مدارس الفكر المتواجدة في الهند.
        ومن حسن الحظ أنه قد شرَّف الورشة عدد من كبار مفكري وفقهاء العالم الإسلامي والعربي من أمثال فضيلة الدكتور طه جابر العلواني والدكتور جمال الدين عطية اللذين قد تم نشر خطابهما حول مقاصد الشريعة وخصائصها وقيمها العليا الحاكمة من خلال استخدام شريط "سي دي"  (C.D)حيث إنهما لم يستطيعا الحضور.
        وقد تفضل الدكتور صلاح الدين سلطان رئيس الجامعة الإسلامية الأمريكية السابق بـ "شيكاغو"، وألقى على مدى فترة اللقاء عدة محاضرات موسعة وجامعة ومحكمة حول جوانب وأبعاد تالية لموضوع المقاصد:
1-  نظرية المقاصد وأنواعها وشرعية الأخذ بها (تطبيقاً).
2-  تاريخ المقاصد.
3-  مقاصد الشريعة عند الإمام الشاطبي.
4-  طرق معرفة مقاصد الشريعة.
5-  مقاصد الشريعة في العصر الحديث.
6-  الضوابط المنهجية لفقه الأقليات ودور المقاصد فيه.

­ دورة تدريبية لتكوين المكونين في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها:

        استجابة للاحتياجات التربوية والتدريبية لمعلمي اللغة العربية في المدارس العربية والإسلامية في الهند، وحرصاً على الارتقاء بمستوى العاملين في هذا الحقل، وبدعوة من قبل "المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة" (الإيسيسكو) وبالتعاون والتنسيق مع "العربية للجميع" وبتنظيم مجمع الفقه الإسلامي بالهند عقدت دورة تدريبية لتكوين المكونين في مجال تعليم اللغة العربية في الفترة: 16-21/شوال 1426هـ الموافق 19-24/نوفمبر 2005م في رحاب جامعة همدرد نيو دلهي (الهند) برئاسة الدكتور محمد بن شديّد البشري ممثل التدريب لمؤسسة "العربية للجميع" (المملكة العربية السعودية) وبحضور ومشاركة (30) متدرباً ومعلماً ينتمون إلى عشرين مدرسة من جميع أنحاء ولايات الهند.
        أما الموضوعات التي دارت حولها محاضرات في الدورة فهي كما يلي:
1-           طرق تدريس قواعد اللغة العربية.
2-           استراتيجيات تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.
3-           الألغاب اللغوية.
4-           استخدام الوسائل التعليمية الحديثة في تدريس اللغة العربية.
5-           التكامل التربوي بين المدرسة والأسرة.
6-           المدرس وإدارة الصف.
7-           تطبيق دروس مصغّرة.
8-           المعايير العلمية لبناء الكتاب بالأسس المنهجية والعلمية لتعليم اللغة العربية.


­ ورشة فقهية حول موضوع "مقاصد الشريعة الإسلامية":

        انطلاقاً من توعية الفقهاء الشباب المعاصرين بدورهم الرائد والمتميز في حل قضايا المجتمع البشري المستجدة المعاصرة الشائكة على ضوء فهم وتبيين مقاصد الشريعة الإسلامية، عقد مجمع الفقه الإسلامي في الهند بالتعاون والتنسيق مع "المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة" (الإيسيسكو) ورشة فقهية ثانية حول "مقاصد الشريعة الإسلامية" في الفترة:28/شوال-1/ذي القعدة 1426هـ الموافق 1-4/ديسمبر 2005م بجامعة همدرد نيو دلهي (الهند).
وقد كان لسماحة العلامة والفقيه الباحث الإسلامي المعاصر الكبير الدكتور صلاح الدين عبد الحليم سلطان رئيس المركز الأمريكي للبحوث الإسلامية السابق بـ"شيكاغو" دور أساسي في تقديم عدد من المحاضرات حول المواضيع التالية:
1-            الاجتهاد المقاصدي، ضرورته ومنهجيته.
2-            مشكلات الأقليات المسلمة الواقعية وحلولها في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية.
3-            فقه واستخدام المقاصد في القضايا المعاصرة... استعراضاً وتطبيقاً.


­ ورشة فقهية حول موضوع "الاجتهاد المقاصدي - ضرورته وضوابطه":

قام مجمع الفقه الإسلامي (الهند) بعقد ورشة فقهية ثالثة حول موضوع "الاجتهاد المقاصدي – ضرورته وضوابطه" وذلك لتدريب العلماء الشباب المتخرجين الجدد المتميزين، ولتربيتهم تربية فكرية ولتكوين ملكة فقهية ولإعداد كوادر بارزة لمدة خمسة أيام في رحاب جامعة همدرد نيو دلهي في الفترة: 16-20 من ذي القعدة 1427هـ الموافق 8-12 ديسمبر 2006م. حيث حضر أكثر من ستين عالماً شاباً من المدارس الهندية المختلفة ومن المراكز والمعاهد الإسلامية من الولايات المتعددة من كيرالا وآندهرا براديش ومهاراسترا وبيهار وأترابراديش ودلهي وغيرها.
وقدم الدكتور جاسر عودة مدير مركز دراسة مقاصد الشريعة بلندن والدكتور صلاح سلطان الفقيه المعاصر المستشار الديني لرئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمملكة البحرين محاضرات ممتازة حول المواضيع التالية بكل تفصيل:
أ.      تاريخ تطور العلم المقاصدي
ب.     المقاصد العامة والخاصة والجزئية
ج.     ضرورة الاجتهاد المقاصدي ومنهجيته وضوابطه
د.      فقه المآل – تعريف وتحليل
هـ.    علاقة فقه المآل بالاجتهاد المقاصدي – دراسة ونقد
و.      المشكلات والقضايا المعاصرة والتطبيقات المقاصدية
ز.      أدب الاختلاف والتقريب بين المذاهب والجماعات
ح.     ضرورة التقريب بين المذاهب الإسلامية ودوره في تجاوز عقبات الأمة
ط.     تراث الاجتهاد المقاصدي
ي.     الشريعة الإسلامية بين النص والاجتهاد
ك.     فقه المقاصد والنوازل المعاصرة
ل.     تحديات المجتمع الهندي وكيفية مواجهتها بالفكر المقاصدي
م.      ورشات عملية – حوار ونقاش – حوار مستفيض
شكلت ست مجموعات من المشاركين التي انتخبت مسؤولاً لها من بينها وكاتباً وعارضاً ومناقشاً، وأعدت توصيات بعد المناقشة الطويلة مع مشاركيها التسعة، فانتخبت المجموعة الأولى مشكلة الطلقات الثلاث وطلاق السكران كمشكلة اجتماعية هندية، وانتخبت الثانية موضوع الربا، والثالثة موضوع التأمين، والرابعة موضوع رؤية الهلال، والخامسة موضوع الانتخابات، والسادسة علاقة المسلمين مع غيرهم، وناقشت هذه المجموعات المواضيع الستة في ضوء العلم المقاصدي ثم هذه المجموعات قدمت توصياتها أمام المشاركين، وفُتح المجال للمناقشة الحرة للمساهمين بإشراف الدكتور صلاح سلطان والدكتور جاسر عودة، فكانت هذه الورشة العملية التجريبية مفيدة جداً حيث ساهم كل مشارك مشاركة فعالة في المناقشات.


­ ورشة فقهية حول موضوع "قضايا طبية معاصرة في ضوء الشريعة الإسلامية":

نظم مجمع الفقه الإسلامي الهندي ورشة فقهية حول موضوع "قضايا طبية معاصرة وحلولها في الشريعة الإسلامية" بمدينة حيدرآباد (الهند) في الفترة: 14-15 شهر محرم 1428هـ الموافق 3-4 فبراير 2007م بحضور أكثر من مائتين من العلماء والأطباء المتخصصين والخبراء في المجالين: الشريعة والطب، وشارك في الورشة كمحاضر أساسي الأستاذ الدكتور عمر حسن كسوله خريج جامعة هارفارد الأمريكية والبروفيسور في جامعة برونائي والخبير الطبي العالمي المتخصص والأستاذ الزائر لجامعة ماليزيا، وقام بإلقاء عدد من المحاضرات حول مختلف جوانب وأبعاد الموضوع.
وتناولت جلسات الورشة التي دامت يومين قضايا طبية تالية بالبحث والمناقشة:
1. زراعة الأعضاء        2. موت الدماغ
3. إسقاط الجنين           4. استخدام الأدوية المانعة للحمل
5. منع الإنجاب            6. فصل أجهزة الإنعاش عن المريض
7. القتل شفقة              8. التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب
9. الاستنساخ               10. التحويل الجنسي


­ محاضرات حول "فقه الطب المعاصر":

بناءاً على دعوة المجمع حضر الدكتور عمر كاسوله في دار العلوم لندوة العلماء لكناؤ وقدم عديداً من محاضراته العلمية حول فقه الطب المعاصر في الفترة 15-16 مايو 2007م والتقى بأساتذة ندوة العلماء فكان خير لقاء واجتماع.


­ ورشة حول "فقه الأقليات":

قام مجمع الفقه الإسلامي الهند بعقد ورشة فقهية حول موضوع فقه الأقليات في جامعة كاليكوت بالتنسيق مع قسم اللغة العربية لنفس الجامعة.
وقام بافتتاح هذه الورشة السيد بشير أحمد وزير التعليم بولاية كيرالا الذي ألقى كلماته المؤثرة بخصوص أهمية هذه الورشة واهتمام العلماء بمشاكل العصر وبأمور الإنسانية بتقدير جهود المجمع تقديراً كبيراً وقدم كلمة التعريف بالمجمع فضيلة الشيخ عبيد الله الأسعدي سكرتير المؤتمرات للمجمع، وقدمت كلمة التعريف بأهداف الورشة كذلك وقدم الدكتور إبراهيم رحمة الله رئيس قسم اللغة العربية كلمته الترحيبية. وقد ذكرت الصحف اليومية المليالمية هذه الورشة بكل تفصيل.
شارك في هذه الورشة حوالي مائة مشارك من العلماء الشباب والباحثين من مختلف الولايات الهندية ومن المكاتب الفقهية المختلفة كما حضر فيها فضيلة الشيخ عبيد الله الأسعدي وفضيلة الشيخ بدر الحسن القاسمي من جهة المجمع ولكن سعادة الدكتور صلاح سلطان – المستشار الشرعي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية دولة بحرين - جزاه الله أحسن الجزاء كان له دور كبير فعال في إثراء وإمتاع العقول وتربية النفوس وتنمية الفكر.
فالمحاور الرئيسية الهامة التي دار النقاش حولها في الورشة تحت إشراف سعادة الدكتور صلاح موضوعاتها فيما يلي:
1.                فقه الأقليات إصلاحاً وتطوراً.
2.                الضوابط المنهجية للاجتهاد في فقه الأقليات
3.                فقه الأقليات بين الرخصة والعزيمة
4.                فقه الأقليات والضرورات
5.                أهم الاجتهادات الفقهية المعاصرة في فقه الأقليات
6.                تصوير مسائل الأقلية المسلمة في الهند
7.                ورشة عمل عن قضايا معاصرة
8.                نقاش حول القضايا الأساسية
9.                تجديد الخطاب الديني للأقليات المسلمة
10.           العالم الإسلامي - آلام وآمال
11.           عرض محاضرة الدكتور طه جابر العلواني حول مقاصد الشريعة بواسطة فيديو.

­ ورشة فقهية حول "فقه الطب المعاصر":

قام مجمع الفقه الإسلامي الهند بعقد ورشة حول موضوع "فقه الطب المعاصر" في الفترة 7-8 يوليو 2007م في المعهد العالي للتدريب في القضاء والإفتاء بتنة. وانقسمت الورشة إلى ست جلسات خاصة وألقى الدكتور عمر حسن كاسوله في كل جلسة محاضراته القيمة حسب المحاور المحدّدة الآتية:
أ. مستجدات الطب الحديث من المنظور الشرعي، مقاصد الشريعة وقواعد الفقه حسب البيئة الهندية، إشكالية تعريف الموت، معايير الموت التقليدية، موت الدماغ، موت المخلص، حياة حيوانية وحياة نباتية.
ب. قتل الشفقة وانتحار المريض، قضايا أجهزة الأنعاش ومرض الموت.
ج. مسؤوليات الأطباء تجاه المرضى، أخلاقيات الطبيب، السلوك الإنساني مع المريض.
د. تحديد النسل، حفظ النسل، منع الحمل وقضاياه، مشكلة إسقاط الحمل من المنظور الطبي والشرعي والاجتماعي.
هـ. أدب القضاء والإفتاء في قضايا الفقه الطبي، قضايا الإنجاب عن الطريق التلقيح الصناعي الخارجي، الزواج والأمراض الوراثية.
و. علاقة المخ والقلب مع الحياة الإنسانية.

­ خمسة ورشات فقهية حول مقاصد الشريعة في المدارس الهندية:

قام المجمع بعقد عديد من ورشات فقهية بتعاون المدارس الإسلامية الهندية في الولايات المختلفة التي لقيت نجاحاً ملموساً من ناحية الأهداف والأغراض، وتميزت هذه الورشات بالميزات التالية:
أ.        توزيع كتاب "فقه المقاصد" للدكتور جاسر عوده بين المشاركين
ب.     إعلان واستعداد بعض المدارس للإدخال مادة العلم المقاصدي في منهجها الدراسي
ج.      توزيع شهادة المشاركة بين المشاركين
د.      مشاركة وحضور مائة عالم وباحث من الشباب في كل ورشة من الورشات الخمسة
هـ.    حضور الدكتور جاسر عوده - مدير مركز مقاصد الشريعة من لندن - وتقديم محاضراته حول الموضوع.
موضوعات المحاضرات:
تعريف المقاصد، أعلام المقاصد، تطور مصطلح المقاصد، الاجتهاد في نسق المقاصد، العلاقة بين المقاصد والأصول (نظرية الدلالة، فهم تصرفات الرسول (صلى الله عليه وسلم)، حل تعارض النصوص بالنسخ والترجيح، توثيق الرواية متناً، مناسبة القياس، اعتبار العرف، الحيل، الحكم حيث لا يوجد نص خاص، الاستصحاب)، المقاصد منهجاً للتجديد (تغيير خريطة المذاهب/ النظريات، الظاهرية الجديدة، "التفكيك" عن طريق التأرخ، المدرسة الوسطية، دور المقاصد في التجديد الإسلامي)، المقاصد ومفاهيم التنمية (قيم الأسرة، التنمية البشرية، الحوار والتعايش، المقاصد ومفاهيم حقوق الإنسان).
أ. البرنامج الأول
v                 المكان: المعهد العالي للتدريب في القضاء والإفتاء بتنة
v                 الفترة : 22-24/يوليو 2007م
v                 ست جلسات خلال ثلاثة أيام دار فيها النقاش وألقيت المحاضرات حول المحاور المختلفة.
ب. البرنامج الثاني
v                 المكان: جامعة الفلاح بلريا كنج، أعظم جراه لولاية أترا براديش
v                 الفترة : 25-27/يوليو 2007م
v                 خمسة جلسات
ج. البرنامج الثالث
v                 المكان: جامعة دار السلام عمرآباد تامل نادو
v                 الفترة : 29/ يوليو 2007م
v                 ثلاث جلسات
د. البرنامج الرابع
v                 المكان: الجامعة الإسلامية شانتافورم كيراله
v                 الفترة : 30-31/ يوليو 2007م
v                 ثلاث جلسات
هـ. البرنامج الخامس
v                 المكان: المعهد العالي الإسلامي حيدرآباد
v                 الفترة: 1/ أغسطس 2007م
v                 ثلاث جلسات

­ الدورة التدريبية حول تحديث طرق تعليم اللغة العربية:

قام مجمع الفقه الإسلامي الهند بعقد دورة تدريبية بجامعة همدرد نيودلهي عاصمة الهند في الفترة: 19 – 23 مايو عام 2008م حول "استخدام طرق مستحدثة ووسائل وتقنيات جديدة في تدريس اللغة العربية" شارك فيها عشرون عالماً وحضرها من المنظمة العالمية للتعليم والتربية والثقافة (الإيسسكو) مدير التربية الدكتور عادل البوراوي كخبير للغة العربية وممثل المنظمة، كما قد شارك فيها خبير من الهند الدكتور محمد أيوب تاج الدين الندوي الأستاذ بالجامعة الملية الإسلامية نيو دلهي، وقد ترأس الحفل الافتتاحي الدكتور ظفر الإسلام خان، وحضره السيد حامد مدير جامعة همدرد كضيف شرف وعضو المجمع الأساسي الشيخ القاضي محمد قاسم المظفر فوري.
وألقى الخبيران الدكتور عادل البوراوي والدكتور محمد أيوب الندوي محاضراتهما حول موضوعات متنوعة فعلى سبيل المثال: أهمية الاستماع والتصويت (إخراج الصوت) أثناء الدرس واستخدامهما الصحيح، واستخدام القواعد النحوية والصرفية وطرقها، وأصول ومناهج الحصول على البراعة في اللغة العربية بالقراءة والكتابة أثناء الدرس وتدرج البرنامج التعليمي للغة العربية في المرحلة الابتدائية، وكيفية إعداد التمارين للطلاب الصغار، واختبارهم وطريقة مشي الأستاذ وتحركه في الفصل، وتركيزه العناية على الطلاب.
وقدم الخبيران تجاربهما وخبراتهما حول اثني عشر موضوعاً من هذا الباب، وتم اختبار المتدربين مرتين، ووزعوا لهذا الغرض في ثلاث مجموعات، واختير لكل مجموعة موضوع. وفي المرحلة الثانية وزعت على هذه المجموعات الثلاث ثلاثة كتب، وطلب من كل مجموعة نقد واختبار موضوع كتاب من هذه الكتب وأسلوبه وطباعته ومعياره حسب الأصول الفنية.
وعقد الحفل الختامي لهذه الدورة تحت رئاسة أديب اللغة العربية والأردية الشهير ورئيس قسم اللغة العربية بـ "جامعة الإنجليزية واللغات الأجنبية" بحيدرآباد (الهند) الدكتور محسن عثماني الندوي.
وقد تم إعداد توصيات تشتمل على خمس نقاط من قبل المشاركين في الجلسة الختامية، وأرسلت إلى الإيسسكو وهي كما تلي:
1.                 ينبغي للإيسسكو تشكيل لجنة لتعليم اللغة العربية في الهند ودعمها.
2.                 ينبغي للإيسسكو أن تواصل أنشطتها في عقد دورات تدريبية لتعليم اللغة العربية في مختلف ولايات الهند.
3.                 ينبغي للإيسسكو أن تقدم منحاً تعليمية للطلبة المسلمين الهنود الذين يريدون تعلم اللغة العربية في جامعات الدول العربية.
4.                 ينبغي أن تتاح الفرص لخبراء اللغة العربية العرب لكي يدرّسوا اللغة العربية في جامعات الهند.
5.                 ينبغي أن تزود المدارس والجامعات الهندية التي تدرس اللغة العربية بأحدث تكنولوجيات التعليم والتربية.
وفي ختام الحفل منح المشاركون شهادات ومجموعة من ستة أشرطة أعدها مجمع الفقه الإسلامي بالهند ومنظمة الإيسسكو، وانتهت هذه الدورة بفضل الله وعونه.

­ ورشة فقهية حول موضوع " أصول الفقه وتطبيقه على قضايا معاصرة":

قام المجمع بعقد ورشة فقهية حول موضوع "أصول الفقه وتطبيقه على قضايا معاصرة" في المعهد العالي الإسلامي بحيدرآباد في الفترة 16-19/ ذي القعدة 1430هـ الموافق 5-9/ نوفمبر 2009م تحت إشراف ورعاية الفقيه البارز فضيلة الدكتور صلاح سلطان (المستشار الديني للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمملكة البحرين).
وقد شارك فيها أكثر من مائة عالم شاب من شمال الهند وجنوبها من المدارس والجامعات الإسلامية المختلفة، وألقيت في هذه الورشة عدة محاضرات، وبعد كل محاضرة دار النقاش ووجهت الأسئلة إلى المحاضر.
أما الموضوعات التي دارت حولها محاضرات في هذه الورشة فهي كما يلي:
1.                   أصول الفقه – تاريخه وتعريفه.
2.                   أصول الأدلة النصية – دراسة تأصيلية وتطبيقات عملية.
3.                   الاجتهاد والتقليد والإفتاء.
4.                   الاجتهاد بين الحجة الشرعية والرؤية الواقعية والخشية القلبية.
5.                   طرق الاستنباط – القواعد اللغوية وتطبيقات عملية.
6.                   الأدلة الاجتهادية الأصلية – دراسة تأصيلية وتطبيقات عملية.
7.                   الأدلة الاجتهادية الفرعية – تطبيقات عملية.
8.                   تطبيقات على قضايا فقهية في عموم الهند.
9.                   طرق الاستنباط – القواعد الشرعية والمقاصدية دراسية تأصيلية.
10.               الأحكام الوضعية والتكليفية.
11.               الاجتهاد الحرفي والمقاصدي.
12.               مسؤولية العلماء نحو القضية الفلسطينية.
ولإثارة الموضوعات وإبراز القضايا استخدمت الطريقة الجديدة حيث قسم المشاركون في خمسة مجموعات، وخصص لكل مجموعة موضوع واحد:
موضوع المجموعة الأولى: القضايا الاجتماعية لمسلمي الهند.
موضوع المجموعة الثانية: القضايا الاقتصادية والتجارية لمسلمي الهند.
موضوع المجموعة الثالثة: القضايا التعليمية لمسلمي الهند.
موضوع المجموعة الرابعة: القضايا الدعوية لمسلمي الهند.
موضوع المجموعة الخامسة: القضايا السياسية لمسلمي الهند.
ومن الجدير بالذكر أن المجمع قد وزع بين المشاركين أحد عشر بحثاً وكتاباً علمياً بعد أن قام المجمع بطبعها حول مواضيع مختلفة، وفي الورشة درس ودارس جميع المساهمين الكتب والبحوث التالية من "خلاصة الأدلة الاجتهادية، والضوابط المنهجية لاتباع الرسول صلى الله عليه وسلم، وفقه الأقليات، والمفارقات" دراسة علمية.
وشارك في هذه الورشة بكلماتهم ومحاضراتهم القوية المؤثرة خلال أربعة أيام كل من:
  1. الدكتور صلاح سلطان ( المستشار الشرعي – المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية - مملكة البحرين)
  2. الدكتور محمد محمد أنور الشلبي ( دار الإفتاء المصرية – جمهورية مصر العربية)
  3. الدكتور حسين الجبوري (جامعة البحرين – مملكة البحرين)
  4. الشيخ خالد سيف الله الرحماني (الأمين العام للمجمع)
  5. الشيخ عبيد الله الأسعدي (سكرتير الندوات والمؤتمرات للمجمع)
  6. الدكتور محي الدين الغازي (الأمارات العربية المتحدة)
  7. الأستاذ محمد مصطفى عبد القدوس الندوي (حيدرآباد)

­الورشة حول الاقتصاد الإسلامي وتطبيقاته العلمية والعملية في الوقت الحاضر

تم عقد ورشة اقتصادية مهمة حول" الاقتصاد الإسلامي وتطبيقاته العلمية والعملية في الوقت المعاصر" بتاريخ 18/فبراير عام 2010م بجامعة همدرد نيو دلهي بالتنسيق والتعاون مع "لجنة قضايا الأقليات المسلمة لمنظمة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" بقطر، شارك فيها عدد كبير من العلماء الباحثين وأصحاب التخصص والإفتاء ومتخرجي هيئات دينية وجامعات إسلامية مرموقة على المستوى المحلي والدولي، مثل جامعة عليجراه الإسلامية، ودار العلوم لندوة العلماء لكناؤ، والمعهد العالي الإسلامي بحيدرآباد، والمعهد العالي ببتنة، وجامعة مظاهر العلوم وقف سهارنفور ودار العلوم وقف ديوبند، وجامعة إشاعة العلوم بأكل كوا مهاراشترا، وجامعة الفلاح بأعظم جراه، وجامعة السيد أحمد شهيد بمليح آباد، ومسجد ترجمة والي ببوفال، وجامعة تاج المساجد بوفال، وجامعة الإمام أنور شاه الكشميري بديوبند، ودار العلوم النصرة بديوبند، ومعهد الشريعة لكناؤ، والهيئة الإسلامية للتحقيق والتأليف عليجراه، والمعهد العالي التابع لجمعية أهل الحديث بنيو دلهي وغيرها من الجامعات والهيئات ذات المعنية.
كما شارك في هذه الورشة عديد من العلماء وأصحاب الفكر والإخصائيين في مجال الاقتصاد الإسلامي، وبالأخص الدكتور علي محي الدين القرة داغي عضو المكتب التنفيذي ورئيس لجنة القضايا والأقليات الإسلامية التابعة للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين وأستاذ رئيس قسم الفقه وأصوله بقطر الذي هو من العلماء الأفذاذ والفقهاء البارزين المعاصرين والذي له دور كبير في حل هذه القضايا، كما أنه رئيس وعضو في عدد من الهيئات الشرعية في الدول الإسلامية والمصالح المالية وحجة في فقه المعاملات المالية المعاصرة، اشتغل الدكتور علي القرة داغي بموضوع الاقتصاد والمال واعتنى به منذ أن قدم رسالة الدكتوراة في كلية الشريعة بالأزهر الشريف في فقه المعاملات، فهو جامع بين فقه التراث وفقه الواقع وبين معرفة النصوص ومعرفة المقاصد، وهو أحد الخبراء المعدودين الموثقين لدى علماء الأمة.
كان من جدول أعمال هذه الورشة بحث ثلاثة موضوعات رئيسية والنقاش حول جوانبها المختلفة كلها ترتبط بالاقتصاد الإسلامي والمصرفية الإسلامية، والتي ألقى حول هذه الموضوعات الثلاث محاضرات قيمة الدكتور علي القرة داغي وهذه الموضوعات كما يلي.
  1. مبادي الاقتصاد الإسلامي وميزاته الأساسية.
  2. البنوك الإسلامية والمؤسسات المالية-التجارب والمشاكل.
  3. كيف ندرس الاقتصاد الإسلامي المعاصر
افتتحت فعاليات هذه الورشة تحت رئاسة كريمة من الدكتور علي محي الدين القرة داغي بتلاوة آي من القرآن الكريم، ثم قام مسئول الشئون العلمية بتقديم كلمة رحب بها كافة الحضور مستمعين ومشاركين، وبالأخص الدكتور علي محي الدين القرة داغي رئيس هيئة الفتوى والرقابة الشرعية وأستاذ بجامعة قطر، وفضيلة الشيخ عبد القادر العارفي أستاذ الجامعة الإسلامية بزاهدان على حضورهم في هذه الورشة مشيدا بما حققه مجمع الفقه الإسلامي بالهند من إنجازات في جميع مجالاته العلمية والثقافية والتربوية، والبحوثية، والطباعية، وتأهيل الأفراد الأكفاء، وعقد الندوات، والورشات والمؤتمرات العلمية والفقهية التي يمكن نذكرها في نقاط تالية:
1.    عقد الندوات الفقهية ومناهجها.
2.    مشاركة مسئولي وممثلي الهيئات والمنظمات المحلية والعالمية في تلك الندوات.
3.    التربية العلمية والفكرية لمتخرجي الجامعات الإسلامية والرسمية بالهند.
4.    عقد الورشات الفقهية حول المواضيع الفقهية المعاصرة.
5.    ترجمة الموسوعة الفقهية إلى اللغة الأردية.
6.    ترجمة الكتب الفقهية المهمة.
7.    تحقيق ودراسة المخطوطات الفقهية.
8.    نشر وطباعة المجلات الفقهية.
9.    ترجمة الكتب العلمية والفقهية في اللغات العالمية والمحلية المتنوعة.
10.        مشاركة مسئولي المجمع في الندوات الفقهية والعلمية والفكرية خارج الدولة.
11.        توقيع الاتفاقيات العلمية بين الجامعات والهيئات العالمية المختلفة.
وتجدر الإشارة في هذا المقام إلى أن مجمع الفقه الإسلامي بالهند، له إسهام متميز يستحق كل التقدير والإشادة بما حققه من إنجازات علمية وتثقيفية وتربوية عظيمة في مجال الإقتصاد والمعيشة بوجه خاص، قام المجمع بعقد عدة ندوات وورشات متنوعة بجانب إعداد الكتب حول الإقتصاد والمعيشة، والبنكية الإسلامية والموضوعات التي اعتنى بها المجمع بحثا ودراسة وتلك البرامج كالتالي:
1.                العقود والمعاملات التجارية بواسطة الإعلام المعاصر
2.                التكييف الشرعي للعملة الورقية المعاصرة
3.                البيع بالتقسيط
4.                قواعد الشريعة لعقد المرابحة
5.                مكانة الحقوق في الفقه الإسلامي
6.                حقيقة التمليك والأحكام المترتبة عليه
7.                بيع وشراء الأسماك في المياه
8.                بيع الأسهم وشراءها
9.                التكييف الشرعي لبدل الخلو
10.           استثمار البنوك
11.           الربا التجاري
12.           التكييف الشرعي للتأمين في منظور أوضاع الهند
13.           المبادلة بالسلف بين عملتي دولتين
14.           الربا
15.           الهيئة المالية الإسلامية
16.           المصرفية الإسلامية
17.           الجمعيات الإغاثية اللاربوية
18.           الصيرفة اللاربوية
19.           البطاقات المختلفة الصادرة من البنوك
20.           التسويق بالإنترنت
21.           القروض التعليمية
22.           توظيف المرأة
ولو ما قدم الشيخ رحمت الله الندوي كلمة عرف بها الضيف الكريم الأستاذ الدكتور علي محي الدين القرة داغي ثم قدم فضيلة الشيخ عتيق أحمد البستوي كلمته عرف خلالها موضوع هذه الورشة الاقتصادية وأهميته، مستهلا بتقديم نبذة موجزة عن ضيف الورشة الخصوصي ومحاضرها الرئيسي الدكتور علي القره داغي ومآثره العلمية وعرض يسير حول منظمة "الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين" بقطر، وأنشطتها وفعالياتها، وأهدافها، ثم تطرق فضيلته إلى أهداف عقد هذه الورشة التي يعقدها مجمع الفقه الإسلامي بالهند، وسبب اختيار موضوعاتها ومداولاتها التي تم بحثها في الورشة قائلا: إن النظام الرأسمالي المسيطر في العالم والقائم على الربا والغرر والقمار كاد أن ينهار انهيارا تاما بسبب تواجد النقائص وعدم صلاحيته لمواكبة العصور والأماكن، طبقا لقول الله عز وجل: "يمحق الله الربا ويربي الصدقات" وبين فضيلته أن الأزمة المالية العالمية الحالية زلزلت كيان النظام الرأسمالي الربوي المعاصر، وأن الاقتصاديين يبحثون الآن بديلا عن ذلك النظام، أما الاقتصاد الإسلامي فقد اختبروه وجربوه فلم يجدوا أمامهم أي نظام أفضل من ذلك الاقتصاد اللاربوي، وأكد على ضرورة إيجاد كوادر خبيرة بالاقتصاد الإسلامي وتأهيل علماء أكفاء يقدرون على تقديم هذا النظام تقديما صحيحا يعني بحاجات العصر ويلبي مقتضيات الساعة، وعلماء متخصصين متعمقين في علوم الشريعة والفقه، لا متفيهقين في الدين قرأوا كتابا أو كتابين من الفقه من هنا وهناك، وبدأوا يعالجون قضايا الأمة الإقتصادية، محذرا من أن أصناف الفقهاء أو العلماء المشبوهين لو أخذوا زمام الأمة في هذه القضية الخطيرة واشتغلوا بالبنوك الإسلامية لأوشك أن تزيد مشاكل الأمة دون أن تزول أو تقل، ومن هذا المنطلق جمع مجمع الفقه الإسلامي بالهند الشبان من علماء ومتخرجي مختلف المدارس والجامعات الإسلامية والرسمية ليستفيدوا من المحاضرات التي يتم تقديمها من قبل الضيف الكريم الدكتور علي القره داغي حفظه الله.
ثم قدم سعادة الدكتور علي محي الدين القرة داغي المحاضرة الأولى للورشة "مبادئ الاقتصاد الإسلامي وميزاته الأساسية" استهل فضيلته بتقديم خالص الشكر لمسئولي المجمع علي عقد هذه الندوة في فترة وجيزة بشكل منظم ومنضبط، ثم تطرق إلى أهداف عقد هذه الورشة مبينا أن هذه الورشة لا تهدف إلا إلى اختيار مجموعة من الكوادر المؤهلة الراغبة والقادرة على مواصلة الدراسة والمتابعة للاقتصاد الإسلامي، موضحا: أن دولتنا قطر ربما ترغب في إفساح المجال لإقامة البنوك الإسلامية، وإن كانت القوانين الآن لا تساعد على فتح هذا المجال، لافتا إلى انهيار النظام الرأسمالي الحالي وبحث الاقتصاديين عن بديل مناسب عن ذلك النظام، وأشار فضيلته إلى أن مجلة "بابا فاتيكان" نشرت مقالا مفصلا حول" البديل عن النظام الرأسمالي" وأعلن المقال بكل صراحة أن نظام الإقتصاد الإسلامي هو خير بديل حاليا للنظام الرأسمالي الربوي، ثم استفاض فضيلته في الفصل الأول الكلام حول أصول مبادئ الفقه قبل "الاجتهاد" و"قطعي الثبوت وظني الثبوت"، و"العفو" و"القياس" و "الاستحسان" والمصالح المرسلة، وميزات الفقه الإسلامي التي من أهمها الاعتدال والتوازن بين الثبات والتطور أو الجمع بين خيرين خير الثوابت وخير المتغيرات، كما تحدث فضيلته في الفصل الثاني حول "تأصيل الاقتصاد الإسلامي علما ونظاما ونظرية، ومصادر الاقتصاد الإسلامي وخصائصه ومنهجيته، كما خصص الفضل الثالث للحديث حول: "مشكلة الاقتصاد الإسلامي وحلها" وخصص الفصل الرابع حول "مراحل النشاط الاقتصادي" التي هي في نظرته تتمثل في ست مراحل، والفصل الخامس حول" السياسة الاقتصادية" والفصل السادس حول "النظام المالي"، والفصل السابع حول "التنمية ومقوماتها في الاقتصاد الإسلامي بالتركيز على تحديات التنمية وعقباتها المتمثلة في الجهل والأمية والتخلف وفي الفساد الإداري والفقر والبطالة.
وبعد انتهاء هذه المحاضرة تم طرح العديد من الأسئلة والاستفسارات المطروحة من قبل متخرجي المدارس والجامعات المتنوعة وقام سعادة الفضيلة الأستاذ الدكتور علي القره داغي بتقديم إجاباتها.
ثم قام فضيلة الدكتور علي القرة داغي بإلقاء محاضرته الثانية حول "البنوك الإسلامية والمؤسسات المالية- التجارب والمشاكل"، ركز فيها كتوطئة على مقاصد المعاملات في الإسلام أو المبادئ الأساسية للمعاملات في الإسلام التي تتمثل في (1) تعمير الكون، (2) التنمية الاقتصادية والتنمية الشاملة، (3) تحقيق التبادل بين الأعيان والمنافع، (4) تسهيل تداول المال بين الناس بسهولة، (5) تحقيق الربح، (6) تحقيق الميزان الدقيق في العقود، (7) العدالة المطلقة والمساواة بين المتعاقدين في الحقوق والواجبات، (8) تحقيق المشاركة الحقيقية في الغرم والغنم في عقود المشاركة، (9) رعاية سد الذرائع، كما تطرق سعادته في حديثه إلى "عقود المعاوضة" و"عقود التبرعات" و"عقود الإطلاقات" و"عقود الشركات".
وما إلى ذلك من مواضيع ذات صلة كما تحدث سعادته في محاضرته حول "أدوات التمويل الإسلامي أو مايسمي بعقود التمويل الإسلامي" و"منهج الإسلام في الاستثمار أو التمويل" و"أساس الإعمار والتنمية" و"حكم الاستثمار في الشريعة" و"الفروق بين البنوك الإسلامية والبنوك الربوية".
ثم قدم العديد من متخرجي المدارس والجامعات الإسلامية استفسارات وأسئلة حول البنوك والتمويل الإسلامي وقام سعادة الفضيلة علي القره داغي بتقديم إجاباتها، كما وضح خلال إجاباته حول الاستفسارات أن مايثار من شكوك "أن إقامة البنوك بدون فوائد مستحيل" إنما هو محاربة نظام الإقتصاد الإسلامي والصيرفة الإسلامية، فقد أثبتت تجارب ثلاثين سنة أن البنوك غير الربوية نجحت نجاحا باهرا في أهدافها وأعمالها، فهذا ضرب كبير على وجه المشروع الصهيوني.
وبعد انتهاء المحاضرة الثانية والاستفسارات حولها عقد برنامج لقاء وتعارف فيما بين المتخرجين والمشاركين تحت إشراف الشيخ صفدر زبير الندوي حتى يتعرف بعضهم على الآخر ويتحقق التضامن والتعاون في أعمال علمية ودعوية وكل ماينفع الناس بالبر والتقوي.
ثم أقيمت الحفلة الختامية للورشة فقدم فيها فضيلة الشيخ علي القره داغي كلمته الختامية، أعرب في البداية عن أسفه لعدم وقوف الطلاب المتخرجين من المدارس والجامعات على البنوك الإسلامية الجارية في الدول العربية، ثم بين فضيلته عرضا موجزا حول تاريخ البنوك الإسلامية في الدول العربية.
ومن ضمن هذه الحفلة الختامية أقيم برنامج تقديم انطباعات حول هذه الورشة الاقتصادية وفعالياتها قدمها ممثل واحد من كل هيئة أو مدرسة أو جامعة شاركت الورشة واستمعوا إلى محاضراتها، وكان يهدف هذا البرنامج التوصل إلى نتائج هذه الورشة من خلال توضيح أهداف نظام الاقتصاد الإسلامي ومتطلباته وواجبات الجيل الجديد خاصة علماء الشباب تجاه هذا النظام، وتكوين هؤلاء العلماء وتأهيلهم وتثقيفهم ونوعيتهم نحو هذا الموضوع.
وأخيرا قدم فضيلة الشيخ عتيق أحمد البستوي كلمة الشكر والامتنان لكافة الحضور والطلاب المتخرجين وبالأخص ضيف الورشة المكرم الدكتور علي القره داغي بإلقاء محاضراته وكلماته القيمة والنافعة راجيا من الله سبحانه أن يجزل الضيف الكريم مثوبته ويجعل ذلك في حسناته يوم القيمة، كما دعا الله سبحانه أن يحقق أغراض هذه الورشة ويكتب لها التوفيق.

Recent tweets

Bad Authentication data.. Please read document to config it correct.

About Us

Islamic Fiqh Academy (India) (IFA) was established in 1988 at New Delhi under the guidance and supervision of the great known Islamic Scholars.

Contact Us

Contact

Email:

Phone:

Fax:

Address: